اني سوسن الممحونة, ورايحة ارويلكم اليوم قصتي مع حسن زوجي الاول واللي صار بيني وبينه ليلة الدخلة , كان عمري 18 سنة وكنت لا اعرف شي عن الجنس ولا عن رغباتي الجنسية.. دايما كنت اتخوف من هالموضوع وبنتظر كيف بدها تكون ليلة الدخلة حقي وشنو راح يصير معي بيها..

كان كسي ضيق كثير ومسكر في ليلة الدخلة لان ولا مرة قرب مني رجل او حاول ينيك كسي.. ولما خطبني حسن دايما كنت اختلس النظر لزبه واتخيل كيف شكله من تحت ثوبه الابيض الي يرتديه..

لما دخلنا على الغرفة بالفندق بعد حفل الزفاف كنت متوترة مرة وما ادري شنو اعمل ولا شلون اتصرف وهذا عجب زوجي حسن كثير لانه كان يريد يفتح كسي بطريقته ويعلمني كيف يكون النيك الصح في ليلة الدخلة .. صار يلاطفني ويغازلني ويبوسني ويناغشني ومسك يدي وحطها على زبره الي كان واقف شر وقفة ومنتصب عالاخير..

لما حسيت النار طالعة من زبه قلبي صار يدق بسرعة وخفت كثير بس بنفس الوقت شعرت بالفضول وان صار لازم اتعرف على الزب بشكل شخصي ومع الفضول شعرت باحساس جميل جدا وغريب فهمت بعدها ان هذا الاحساس هو الشهوة الجنسية, ساعتها حسيت بكسي استرخى ورطب وصار مبلل وكانه مشتهي نياكة عير حسن هسة وبسرعة..

كان فتح حسن لكسي احلى شي عملته بحياتي حيث انه صار كسي ممحون نياكة وبدة ينتاك دايما واكثر من مرة ولهذا السبب تزوجت اكثر من مرة بعد ما طلقني حسن لان كسي ما استطاع يظل بدون نياكة…

Les commentaires ne sont pas autorisés.